التخطي إلى المحتوى
سرطان العظام وانواعه وأعراض الاصابه به
سرطان العظام

ماهو سرطان العظام :

سرطان العظام (bones cancer) تشكل العظام مجتمعة ما يعرف بالجهاز الهيكلي لجسم الإنسان ، فهو يقوم بدور هام جدا وضروري لاستمرار جسم الإنسان في القيام بوظائفه الحيوية بشكل طبيعي ؛ حيث أنها توفر الحماية لأكثر أعضاء الجسم أهمية ، كالجمجمة والقفص الصدري مثلا فهما يحميان المخ والقلب والرئتين ،كما أن العظام تتحمل الدور الأكبر في قيام الجسم بالحركة الطبيعية ، ويتكون الجهاز الهيكلي لجسم الإنسان من ٢٠٦ قطعة عظمية ، التوصيف الدقيق لسرطان العظام على أنه ورم يصيب العظام نتيجة تكاثر الخلايا العظمية بصورة غير طبيعية تكاثرا خارج عن السيطرة .

انواع واقسام سرطان العظام :

  • وتنقسم الأورام عموما إلى قسمين :- الأول وهو الأورام الحميدة وهذه لا تثير القلق في كثير من الحالات مادامت لا تعيق الجسم عن أداء أيا من وظائفه ، والنوع الثاني وهو الأورام الخبيثة وهذه تشكل خطورة كبيرة مالم يتم تشخيصها مبكرا والتعامل معها بالعلاجات المناسبة لها .
  • وينقسم سرطان العظام لنوعين :- النوع الأول وهو سرطان العظم اﻷولي ،فهو يصيب العظام ابتداءا ، أي أنه يبدأ تكونه من العظم نفسه وهذا النوع نادر الحدوث غير أن نسب الاصابة به في الأطفال أعلى منها في البالغين ، النوع الثاني هو سرطان العظام الثانوي أو الانتقالي ، فكما هو واضح من المسمى يتميز هذا النوع بأنه لم تكن بداية ظهوره في الخلايا العظيمة ، ولكنه تكون نتيجة هجرة أو انتقال بعض الخلايا السرطانية من ورم سرطاني في جسم المصاب – ورم البروستاتا او ورم الثدي – عن طريق الدم أو الجهاز الليمفاوي لتستقر بعد ذلك في الانسجة العظمية حيث تتكاثر فيما بعد لتشكل بؤرة سرطانية تعمل على تدمير الخلايا العظمية .

اشكال الاصابة بسرطان العظام :

وتعدد أشكال الإصابة بسرطان العظام بحسب نوع الخلايا المصابة فهناك الساركوما العظمية Osteosarcoma وهي التي تصيب أنسجة العظام التي لا زالت في مرحلة النمو ،لذا نجد أن معدلات الإصابة بها أعلي فيما بين الأطفال والمراهقين دون سن العشرين ، وعادة لا يستجيب هذا النوع من السرطان للعلاج الإشعاعي ، وهناك أيضا الساركوما الغضروفية chondro sarcoma وهو يصيب الأنسجة الغضروفية التي تتشكل على أطراف العظام أو تلك التي تشكل الأنسجة الضامة فيما بين العظام ، وهذا النوع من الإصابة يحقق معدلات أعلى فيما بين البالغين خاصة من تجاوز الأربعين ، أما النوع الثالث وهو ساركوما يوينغ Ewing’s sarcoma وهو يصيب نخاع العظم وهو نسيج لين يوجد داخل العظم ويشكل ٤.٥% من وزن جسم الإنسان وهو المسؤول اﻷول عن تخليق خلايا الدم ويتشابه مع النوع الأول من حيث معدلات الاصابة به أعلى لدي الأطفال و المراهقين ، ويستجيب هذا النوع عادة للعلاجات الكيميائية وكذلك العلاج الاشعاعي .

أعراض الإصابة بسرطان العظام :

هناك عدة أعراض تكون مصاحبة عادة للإصابة بسرطان العظام ، وتتلخص هذه الأعراض هي :

  1.  الألم و هو أكثر الأعراض شيوعا وتزيد حدته أثناء الليل أو عند القيام بتحركات أو مجهود يتضمن المنطقة المصابة بالورم وعادة يصعب السيطرة على الألآم المصاحبة لسرطان العظام بالمسكنات .
  2.  إصابة العظام بالضعف وبالتالي سهولة تعرضها للكسور .
  3. تورم المفاصل خاصة في حالة إذا ما كانت الإصابة داخل المفصل أو كانت الإصابة بالقرب منه .
  4.  اﻹعياء ويكون في صورة فقدان للقوة مع عدم القدرة على القيام بأعمال هي ضمن قدرات الشخص الطبيعية .
  5. الحمي وتظهر في صورة ارتفاع في حرارة جسم الشخص المصاب عن معدلاتها الطبيعية .
  6. فقدان الوزن حيث يفقد الشخص المصاب بسرطان العظام الكثير من وزنه دون معرفة اسباب ذلك النقصان في الوزن
  7. الأنيميا فعادة ما يصاحب الاصابة بسرطان العظام ظهور أعراض الأنيميا والتي هي عبارة عن انخفاض تركيز الهيموجلوبين في الدم .

أسباب الإصابة بسرطان العظام :

حتى الآن لا يمكن إرجاع الإصابة بسرطان العظام الأولي إلى سبب علمي واضح ، لكن هناك بعض العناصر التي تلعب دورا هاما في الإصابة بسرطان العظام ، أهمها العنصر الوراثي فالأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي في العائلة هم أكثر عرضة لاحتمالات الاصابة بسرطان العظام بمعدلات أعلى من نظرائهم الذين لا يحملون مثل ذلك التاريخ المرضي في عائلتهم ،كذلك التعرض لحزم الإشعاعات ذات الطاقة العالية لفترات طويلة قد يؤدي للإصابة بسرطان العظام .

تشخيص سرطان العظام :

في الكثير من الحالات يتمكن الطبيب من تشخيص سرطان العظام من خلال الفحص السريري حيث قد يظهر نتوء أو انتفاخ وتورم في المنطقة المصابة أو عن طريق عمل أشعة الرنين المغناطيسي أو حتي عن طريق عمل الأشعة السينية أو أخذ عينة عظمية من العظام المصابة وإجراء تحليلات معملية عليها.

علاج سرطان العظام :

هناك طرق مختلفة للتعامل مع سرطان العظام ويتم اختيار طريقة العلاج وفقا لعدة عوامل أهمها مرحلة اكتشاف الورم فكلما تم اكتشاف الاصابة مبكرا كلما كان العلاج أسهل وأنجح ، كذلك تختلف طريقة العلاج على حسب سن المريض و حالته الصحية ومكان الاصابة نفسها .

  • العلاج الجراحي ومن خلاله يتم استئصال الجزء المصاب والجزء المحيط به ضمانا لاستئصال كامل الورم ،كما يمكن لتجنب استئصال منطقة أكبر من المطلوب أن يتم عمل تحليل لحظي خلال الجراحة للتأكد أن الورم أزيل بالكامل والأ يتم التعدي على منطقة اكبر من المطلوب إزالتها .
  • العلاج الاشعاعي حيث يتم تسليط حزمات من الموجات الإشعاعية العالية على المنطقة المصابة تقوم بتدمير الخلايا السرطانية ،وعادة ما يتم استخدام العلاج الإشعاعي كعلاج تكميلي يعقب عملية استئصال الورم جراحيا .
  • العلاج الكيميائي حيث يتم حقن الشخص المصاب ببعض العقاقير الكيميائية والتي بدورها تقوم بقتل وتدمير الخلايا السرطانية والتخلص منها .

هذه معلومات مقتضبة وموجزة تحرينا فيها الدقة والإيجاز قدر الإمكان ،نتمنى أن تنال استحسانكم ،سائلين الله أن يشفي جميع المرضى وان يمتعكم بوافر الصحة والسعادة .