السعادة الزوجية

ليلة الدخلة بالتفصيل وليلة الزفاف

وهكذا مضت كل مقدمات الزواج لنصل إلى اليلة الآهم فى حياة كل زوج وزوجة ألاوهى ليلة الزفاف والتى تعرف بأكثر من اسم مثل ليلة الزفاف ليلة الدخول ليلة البناء الليلة الأولى ليلة العمر ولأنها ليلة لاتنسى فإن الناس قد جعلوا جل اهتما مهم منصبا على تهيئة الجو الطيب والمناخ المناسب لبدء حياة زوجية سعيدة لاتعرف التنغيص أو الكدر بل إنه تاريخ يحفر فى الآذهان لاينسى دائما ومن هنا كان اهتمامنا بتبيان الأوضاع الشرعية وما ينبغى عاى العروسين فعله فى تلك اليلة حتى ينهاً ويفوزا بالآجر ولا يرتكبا خطأن تترتب عليه بعض المنغصات فى المعيشة كالأضرار الطبية والبدنية أو جرح كرامة الزوجة مما يقلل الاستمتاع بالعملية الجنسية ومن ثم الحياة الزوجية بالكامل وها هى بعض النصائح.

إقامة الزفاف فى أحد الوقتين

ليلة الزفاف وليلة الدخلة
فى شهر شوال أى بعد انقضاء شهر رمضان حتى لايؤثرذلك على صيام الزوجين أو الوقوع فى مخالفة الموقعة فى رمضان وخاصة أن شهر شوال ومايعقبه من الشهور الهجرية ليس فيها من الصيام المفروض شيأن إلا ماكان قضاء بالنسبة للمرأة أو كفارة بالنسبة للرجال أو نذراً بالنسبة للا ثنين سوياً أيام التشريق لغير الحاج حيث إن المحرم بحج أو عمرة ليس له التزوج أو الترويج أما من لم يحج أويعتمر فعليه أن يتحرى هذه الأيام المباركة فهى أيام أكل وشرب وبعال كما فى الحديث الصحيحوقد يحتج هنا بما ذكرته أم المؤمنين عائشة أنها تحب الدخول فى شهر شوال وهوا ماعليه أكثر المسلمين وقد سبق الحديث عن حفلة الزواج أى الزفاف والنكاح وتبيان ما يجب أن يتحرى فى تلك الحفلة وما يجب أن يبتعد عنه من مناكر هذه الحفلات وأخطائها الشرعية التى تؤدى إلى غضب الله تعالى على العباد من أول ليلة يزف فيها عروس إلى عروسه فتتحول الليلة إلى ليلة جهنمية لاليلة يرضى فيها الله تعالى عن عباده ومن المؤكد أن كثيراً من الآهل والآصدقاء يحضرون هذه الليلة فيجب عليهم التزام الأدب خلال مرحهم وعدم الخروج على حدوده كالتلفظ بلفظ الجماع والآعضاء الجنسية ووضع العروسين فى موقف حرج أمام المدعوين كما يجب عليهم الآنصراف فى رفق وهدوء لاأن يعمد الشباب إلى العروس الزواج فيغسلونه وهوا متجرد من ملابسه تماماً عارياً كما ولدته أمه وهم يقومون باللمز باليد وهو عبارة عن وضع الآصبع فى دبر الرجل بحجة أنها عادة وربما جاء أحدهم بزجاجة فوضع فوهتها فى دبر العروس الزواج أوعصاة أو خرطوم وهى من أفعال قوم لوط الذين سحقهم الله تعالى وجعل أعالى قريتهم أسافلها وأمطر عليهم حجارة من سجيل منضود والمسلم لايسمح لأحدح يكشف عورته أو مسها إلازوجته أو ما ملكت يمينه وماذا أبقى الرجل للمخنثين والشاذين فى مثل هذه الليلة والأعزب أن الكل يسعد بهذه الأفعال المشينة التى تغضب الله تعالى فى عليائه.

 

إعلانات - Advertisements

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق