التخطي إلى المحتوى
اسباب ضيق التنفس وعلاجة وإضطرابات النفسيه
اسباب ضيق التنفس وعلاجة

أسباب ضيق النفس

هناك الكثير من الحالات المرضيه التي تؤدي إلى الشعور بضيق النفس، حيث أن من أضرار هذه الحالات إلحاق مشاكل بالتنفس سواء مشاكل ضيق التنفس أو تنظيم التنفس نفسه ومن هذه الحالات المرضية ما يلي:

أمراض الرئه

حيث أن الرئه هي المسؤولة عن عملية الشهيق والزفير، ومن ثم تعمل على إشباع الدم بالأوكسجين اللازم وأيضا التخلص من ثاني أكسيد الكربون، فإن أي أمراض تصيب الرئه فمن المؤكد أنه سوف يخل من عملهامما يستدعي الأمر محاولة تعويض ذلك النقص فيؤثر ذلك على العضلات التنفسيه، ومن الأمراض التي تتلف الرئه السرطانات حفظكم وإيانا الله، فإن السرطان يقلل من حجم الرئه المتاح، ومن أمراض الرئه التي تسبب ضيق التنفس:

أمراض الربو

_الإلتهاب الحاد للقصبات.

_الإنسداد الرئوي المزمن.

_التليف الكيسي.

_النفاخ الرئوي.

_مرض ذات الرئه(إلتهاب الرئه).

_الجمره الخبيثه.

_سرطان الرئة.

_إسترواح الصدر.

_إنصباب جنبي للرئه.

_ذمة الرئه.

أمراض الدوران الرئوي

_فرط ضغط الدم الرئوي.

_الإنصمام الرئوي.

أمراض المجاري التنفسيه

عندما يحدث مشاكل في المجاري التنفسيه فإنه يؤثر على الرئه ويتسبب ذلك في حدوث ضيق التنفس والشعور بالاختناق مثل حدوث إلتهاب في البلعوم أو لسان المزمار أو بلع جسم غريب عند الأطفال ومن أمثلة ذلك:

_التشردق الذي يحدث عند الأطفال عند قيامهم ببلع جسم غريب.

_إلتهاب البلعوم.

_إلتهاب الحنجره.

_إلتهاب لسان المزمار.

_سرطان الرئة وسرطان البلعوم.

_تلين القصبه الهوائية.

أمراض القلب

إن المشاكل الصحيه التي تصيب القلب تؤثر على النفس وتؤثر على عمل القلب في نقل الدم من الرئه إلى باقي الجسم وذلك بالسرعه المطلوبه، مما يتسبب في تجمع السوائل في البطين الأيسر وتخرج بعد ذلك من الأوعية الدموية إلى الحويصلات الهوائية مما يحدث خلل في تبادل الغازات، ومن أمراض القلب التي تتسبب في ضيق التنفس الآتي:

_مرض قصور القلب.

_إعتلال في عضلة القلب.

_إعتلال في صمامات القلب.

_شريان القلب التاجي.

_النوبات القلبيه.

_اندحاس القلب.

_إلتهاب وإنصباب التامور.

إختلالات الدم

_يؤدي فقر الدم إلى نقص الدم المحمل بالأوكسجين وبالتالي يتسبب في ضيق التنفس.

_الفشل الكلوي يتسبب في ضيق التنفس وذلك لأنه يؤثر على حموضة الدم، كما يؤدي قصور الكلي إلى تجمع السوائل وتراكمها بالجسم مما يتسبب في ذمة الرئه.

_قصور الكظر.

_إنتان وهي إلحاق الضرر بوظيفة الرئتين.

_ابيضاض الدم.

_قصور الدرقيه.

إختلالات عصبيه وعضليه

يتسبب وجود أي مرض أو خلل في جميع العضلات أو الأعصاب إلى التأثير السلبي على عضلات التنفس وبالتالي تؤدي إلى ضعفها مما يحدث ضيق التنفس، وإذا لم يتم علاجها أو تعويض ذلك بإستخدام التنفس الإصطناعي يؤدي ذلك الضيق إلى الإختناق ثم الموت كما كان يحدث في مرض شلل الأطفال أو الكزاز، ومن الأمراض العضليه و العصبيه التي تسبب ضيق التنفس هي:

_تصلب متعدد.

_وهن عضلي وبيل.

_متلازمة غيلان باريه.

_متلازمة لامبرت إيتون.

_شلل الأطفال.

_التصلب العضلي الجانبي.

_الكزاز.

_داء الإعياء المزمن.

إعاقات الحجاب الحاجز

_الحمل:يتسبب الحمل في إعاقة عمل وحركة الحجاب الحاجز وذلك بسبب زيادة العبء عليه.

_السمنه المفرطه وزيادة الوزن: يتسبب الوزن الزائد في منطقة البطن من إعاقة عمل الحجاب الحاجز.

_شلل الحجاب الحاجز: أحيانا يحدث مضاعفات تتسبب في شلل الحجاب الحاجز وذلك عند القيام بإجراء عملية بالصدر أو أثناء القيام بعملية إزالة التورم الدرقي، مما يتسبب ذلك في إعاقة عمل الحجاب الحاجز والذي يعتبر أهم عضله تنفسيه، أو حدوث قطع بالخطأ للعصب سواء للجانب الأيمن أو الأيسر للحجاب الحاجز، حيث يؤدي ذلك أيضا إلى التسبب في ضيق التنفس.

إضطرابات نفسيه

يتسبب الخوف والقلق والتوتر والرهاب في الشعور بضيق النفس، حيث أنه مرض عصبي غير عضوي، ويدعى أحيانا بضيق النفس الوظيفي، ويرافق هذا الشعور زياده في وتيرة النفس مما يدعي بمتلازمة فرط النفس وهو علامه من علامات الإضطراب النفسي، حيث يصعب التفريق بين ضيق النفس النفسي أو الوظيفي وضيق النفس العضوي وذلك لتلافي الأعراض والشكوى المماثله لضيق النفس بوجه عام.

علاج ضيق النفس

يكمن علاج ضيق النفس في معرفة السبب المؤدي له وإزالته، حيث أن هناك العديد من المسببات لضيق النفس تعد أمراضا تشكل خطرا كبيرا مثل الجلطه القلبيه أو الإلتهابات الرئويه، ومنها ما يتم علاجه فورا، ومنه الخطير الذي لا يمكن إزالة سببه سريعا فيستدعي الأمر إلى تخفيف العناء عن المرضى لحين علاج المسببات المرضيه لضيق التنفس مثل مرض إلتهاب الرئه الذي يحتاج إلى وقت لعلاجه، أما الحالات التي يقف الطب عاجزا عن علاجها مثل السرطانات في مراحله المتقدمه فهنا يتم التخفيف وتلطيف الشعور لحين مراحله الأخيره.

الهدف السامي في علاج ضيق التنفس هو تخفيف العبء التنفسي وذلك من خلال مساندة عضلات التنفس لتخفيف الجهد المبذول للحصول على النفس، والعمل على رفع نسبة الأوكسجين في الدم وذلك من خلال أقنعه الأوكسجين والتي تعمل أيضا على تروية الأعضاء والعمل أيضا على تقليل الضرر الناتج من ضيق التنفس.

أما في الحالات الحرجه، فيتطلب الأمر على التغلب على ضيق التنفس والقصور الرئوي وذلك بالإستعانة بماكينة التنفس الإصطناعي، والتي تقوم بوظيفة الرئه سواءالجزئي أو الكلى حسب مراحل الحاله المرضيه.

بالنسبه لضيق النفس الناتج عن الخوف فإنه يتم إعطاء المريض أدويه المورفين، وذلك لتهدئة المريض وتقليل معاناته، التي تنعكس على خلايا المخ مما تشعره بالخطر، كما تعمل مشتقات البينزوديازيبين على تهدئة المرضى أيضا والتخفيف من معاناتهم بالإضافة إلى توفير طاقه للمريض لكي يتنفس بهدوء.