التخطي إلى المحتوى
أنواع ورم الرحم الخبيث
أنواع ورم الرحم

ورم الرحم وأنواعه

ورم الرحم هو أحد أكثر المخاوف التي تصيب العديد من النساء، حيث أن الورم بشكل عام هو عبارة عن كتلة من الأنسجة الغير طبيعية التي من الممكن ان تكون صلبة أو سائلة، وأيضاً من الممكن أن يكون الروم حميداً أو خبيثاً، كما أن الأورام تختلف في أحجامها حيث أن الاورام التي يقل قطرها عن 20 ملليمتر يطلق عليها “العقدة” والأورام التي يكون قطرها أكبر من ذلك فيطلق عليها “الكتلة”، ولهذا وفي هذا المقال سوف نتحدث عن ورم الرحم عند النساء وأنواعه بشيء من التفصيل.

ورم الرحم الحميد:

يعد ورم الرحم الحميد أو ما يسمى بالورم الليفي الرحمي عبارة عن نسيج عضلي يتميز بالملمس الأملس وهو يشبه في ذاته العضلات التي يتكون منها جدار الرحم ولكنه أكثر كثافة من عضلات جدار الرحم المعتادة، كما أنه يأخذ في أغلب الحالات الشكل الدائري، كما انه ينقسم إلى ثلاثة أنواع وهم:

  • الألياف داخل جدار الرحم وهي التي توجد داخل الجدار العضلي الذي يوجد في الرحم.
  • الألياف تحت المصلية وتوجد أسفل الطبقة المصلية الخارجية للرحم أي على السطح الخارجي للرحم.
  • الألياف تحت المخاطية وتوجد داخل التجويف الرحمي خلف البطانة الداخلية للرحم.

كما أنه يوجد العديد من الأعراض التي توضح إصابة المرأة بورم الرحم الحميد ومنها:

  • شعور المرأة بالضغط في منطقة الرحم

حدوث نزيف رحمي: وهو يعد من أكثر الأعراض شيوعاً وذلك من خلال ملاحظة غزارة الدم أثناء الدورة الشهرية بالإضافة إلى زيادة مدتها والشعور بآلام حادة وتقلصات رحمية شديدة، أو حدوث نزيف مهبلي في الفترة ما بين الدورات الشهرية.

  • الشعور بالآلام الشديدة في منطقة الرحم والتي من الممكن أن تصل إلى منطقة الحوض بأكملها.
  • كثرة الحاجة إلى التبول.
  • الإمساك والألم الشديد عند إخراج الفضلات

ويمكن علاج الورم الرحمي الحميد من خلال العديد من الطرق ومنها:

  • التدخل بالعلاج الجراحي.
  • التدخل بنظائر الهرمون المطلق والذي يوجه إلى الغدد التناسلية بشكل مباشر.
  • التدخل من خلال استخدام مضادات هرمون البروجيسترون.
  • التدخل من خلال استخدام الهرمونات الأندروجينية.
  • التدخل من خلال استخدام حبوب منع الحمل.
  • التدخل من خلال استخدام معدلات مستقبلات هرمون الأستروجين الانتقالية

ورم الرحم الخبيث:

يتكون ورم الرحم الخبيث أو ما يسمى بالسرطان من العديد من المراحل وهي:

  • المرحلة الأولى: وهي التي يكون فيها ورم الرحم الخبيث داخل الرحم فقط.
  • المرحلة الثانية: وهي المرحلة التي ينتقل فيها ورم الرحم الخبيث إلى عنق الرحم.
  • المرحلة الثالثة: وهي المرحلة التي يصل فيها ورم الرحم الخبيث إلى الأنسجة القريبة من منطقة الحوض أو إلى العقد الليمفاوية.
  • المرحلة الرابعة: وفي هذه المرحلة ينتشر ورم الرحم الخبيث في بعض الأجزاء الداخلية ومنها منطقة المثانة البولية والكبد وأيضاً الأنسجة اللينة التي توجد في منطقة البطن.
  • كما أنه يوجد العديد من الأعراض التي توضح إصابة المرأة بورم الرحم الخبيث ومنها:
  • الشعور بتقلصات شديدة في الرحم

حدوث نزيف مهبلي حيث أنه من الممكن أن يبدأ بنزيف مهبلي خفيف يصاحبه خروج بعض الإفرازات المائية، ومن الممكن أن يحدث النزيف المهبلي إما في فترة الدورة الشهرية أو في الفترة ما بين الدورتين الشهريتين.

  • الشعور ببعض الآلام أثناء ممارسة الجماع.
  • الشعور ببعض الآلام المتفرقة في الجسم وبالأخص في منطقة الظهر والحوض والقدم.
    فقدان الشهية.
  • الشعور بالإرهاق والتعب,
  • الشعور بالغثيان والقيء.

ويمكن علاج الورم الرحمي الخبيث من خلال العديد من الطرق ومنها:

  • التدخل الجراحي.
  • التدخل الإشعاعي.
  • التدخل الكيماوي.
  • التدخل الهرموني.